شريط أدوات الوصول إلى الويب
16-12-2020

رئيس القومي لحقوق الإنسان يشيد بقرار رئيس الجمهورية بتوزيع لقاح كورونا بالمجان

في افتتاح جلسة النقاش المجتمعي حول نظم التغطية الصحية ومنظورها الحقوقي في سياق جائحة كورونا، قال السيد محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان خلال مشاركته بالجلسة النقاشية:

"هذه الفعالية تأتي في إطار الاحتفال بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها المنعقدة في باريس بشهر ديسمبر 1948.

كان هذا الإعلان انتصاراً للإنسانية، خصوصاً أنه جاء بعدما شهده العالم من مآسي وكوارث نتيجة الحرب العالمية الثانية. في هذا الإعلان اتفقت إرادة جميع الدول وأعلنت عزمها على التحرر من الخوف، والفاقة، والتمتع بحرية الرأي وحرية العقيدة والعيش بكرامة، وأن يتساوى الناس جميعاً في الحقوق على أساس من الحرية والعدل، وإقامة السلام في العالم ورفع مستوى المعيشة في جو من التسامح والحرية.

ويأتي احتفالنا هذا العام في وقت انتشر فيه فيروس كوفيد-19 لينتهك أقدس حق من حقوق الإنسان، وهو الحق في الحياة. ويقضي على حياة أكثر من مليون ونصف إنسان حتى الآن. وأثبتت هذه الجائحة أنه رغم تقدم العلم والتكنولوجيا في العالم، فما زال الإنسان عاجزاً أمام مفاجآت الطبيعة وما تحمله من مخاطر.

وكما أوضحتُ في عدة أحاديث سابقة، فإن المحور الرئيسي في التنمية البشرية هو الصحة، وإنه لا يمكن تحسين حياة الناس أو الحفاظ على الحق في الحياة دون توفير الصحة الجيدة وتعزيز الرعاية الصحية. وإنه من الضروري أن يتعاون العالم كله لإيجاد منظومة صحية قادرة على مواجهة كل المخاطر التي تنتهك حقوق الإنسان وتهدده في صحته و حياته.

وبعد الإعلان عن صلاحية العديد من الأمصال، علينا أن نكون في غاية الحذر ونلتزم بكل تعليمات السلامة الصحية في الفترة المقبلة إلى أن يتاح التطعيم للجميع، خاصة وأنها تتزامن مع فصل الشتاء الذي يُنتظر أن تزداد فيه قدرة الفيروس على الانتشار. وهنا على المجتمع المدني بصفة عامة مسؤولية في توعية الناس على الالتزام بتعليمات الأمان التي تصدرها وزارة الصحة. كما أنه من الواجب أن يتاح التطعيم أولاً للفئات الأكثر تعرضاً لخطر ثم المرضى ثم كبار السن. وفي هذا المجال فإننا نحيي القرار الذي أعلنه السيد رئيس الجمهورية عن أولويات توزيع اللقاح، وأنه سيكون بالمجان لجميع المواطنين".