شريط أدوات الوصول إلى الويب
17-12-2014

رئيس "القومى لحقوق الإنسان": حقوق الإنسان أصبحت لغة العصر

 

أكد السيد محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان أن الدستور المصري يعد من أفضل الدساتير التى وضعت فى مجال الحقوق والحريات وينتظر المصريون تفعيل ما جاء به من نصوص من خلال القوانين.
جاء ذلك فى الندوة التى نظمتها وزارة الخارجية بالمشاركة مع المجلس القومى لحقوق الإنسان بمناسبة الاحتفال باليوم العالمى بحقوق الإنسان تحت عنوان " دور ومستقبل عمل الآليات الدولية لحقوق الإنسان" الكرامة الإنسانية والحقوق المتساوية للبشر جميعاً وذلك بمقر وزارة الخارجية.
وعبّر فايق عن سعادته فى أن يكون الاحتفال باليوم العالمى لحقوق الإنسان فى وزارة الخارجية التى كان لها دوراً هاماً وإيجابياً فى صياغة الإعلان العالمى لحقوق الإنسان عام 1948.
وأضاف فايق أن حقوق الإنسان أصبحت لغة هذا العصرفأصبحت التنمية حق من حقوق الإنسان، والديمقراطية حق من حقوق الإنسان لا تكتمل ممارستها إلا بإكتمال بقية الحقوق ودخلت حقوق الإنسان إلى كل مناحى الحياة.
وشدد فايق على أن الأمن وحقوق الإنسان قيمتان متكاملتان لا تعارض بينهما، وبالتالى من الخطأ التضحية بأحدهما من أجل الآخر فلا أمن بدون حقوق الإنسان ولا حقوق الإنسان بدون أمن، وأننا نريد تحقيق الأمن ولكن الأمن الذى ننشده هو الأمن بمعناه الشامل أمن الدولة، الذى يحمي حدودها ويمنع أى خوف او عوز أو تهديد، وذلك بالإضافة إلى تمتع المواطن بكافة حقوقه التى جاءت فى الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، وهذا الجانب هو ما أصطلح على تسميته بالأمن الإنسانى الذى يتسع لإضافة حقوق لم ينص عليها صراحة فى اتفاقيات وآليات حقوق الإنسان مثل "العيش بكرامة" والتحرر من العوز والفقر وحق الأجيال القادمة فى بيئة صحية نظيفة.
وأن الإرهاب واستخدام العنف هو اكبر العقبات نحو تحقيق الأمن.
ولكن فى نفس الوقت لابد أن تدرك أن الالتزام بإحترام حقوق الإنسان والأمن الإنسانى يفرض علينا الالتزام بحكم القانون والمحاسبة حتى لا يفلت أحد بجريمتة ، على أن يتم ذلك فى ظل عدالة ناجزة واستقلال قضائي.
وكان المتحدثون فى الجلسة الافتتاحية الدكتور بطرس بطرس غالى الأمين العام السابق للأمم المتحدة والرئيس الشرفي للمجلس القومى لحقوق الإنسان و السفير هشام بدر مساعد وزير الخارجية والسيدة أنيتا نيرودى المنسق المقيم للأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي فى القاهرة، وقد شارك فى الاحتفالية عدد من الساده أعضاء المجلس.