شريط أدوات الوصول إلى الويب
04-08-2022

"القومي لحقوق الإنسان" ينعي محسن عوض أحد رواد الحركة الحقوقية المصرية والعربية

 

 

تنعي السفيرة د. مشيرة خطاب رئيسة المجلس القومي لحقوق الإنسان والسيدات والسادة أعضاء المجلس الأستاذ محسن عوض عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان سابقا وأحد رواد حركة حقوق الإنسان في مصر والعالم العربي والذي رحل اليوم تاركا ميراثاً كبيراً يؤرخ له في المسيرة الحقوقية علامة مضيئة ونبراسا لأجيال من العاملين في هذا المجال علي مدي عقود.

 

فقد ساهم الفقيد الكبير في أعمال المجلس القومي لحقوق الإنسان منذ تأسيسه وشغل عضوية المجلس في عام ٢٠١١ واستقال في العام نفسه، قبل أن يعود مرة أخري لعضوية المجلس بعد ثورة ٣٠ يونيو ٢٠١٣ في الدورة التي استمرت حتي نهاية ٢٠٢١ وعين في لجنة تقصي الحقائق في أحداث ثورة ٣٠ يونيو وما بعدها.

كما شارك الراحل في تأسيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان وكان عضوا في مجلس الأمناء بالمنظمة حتي رحيله، وقام بدور بارز في تأسيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان في عام ١٩٨٥ وشغل منصب الأمين العام المساعد ما بين عامي ١٩٨٧ و٢٠٠٤، والأمين العام في المدة ما بين ٢٠٠٨ و٢٠١١. كما شارك في تأسيس المعهد العربي لحقوق الإنسان.

 

ولم تنفصل إسهامات محسن عوض في مجال حقوق الإنسان عن إسهاماته ومواقفه المؤثرة في قضايا العمل الوطني والقضايا القومية علي مدي سنوات طويلة، وسيظل عطاءه في تطوير ثقافة حقوق الإنسان علي المستوي المؤسسي والتشريعي وعلي مستوي الممارسة حاضرا في ذاكرة حركة حقوق الإنسان المصرية والعربية. ويتقدم المجلس القومي لحقوق الإنسان بخالص التعازي لأسرة الفقيد الراحل وتلاميذه ومحبيه.