شريط أدوات الوصول إلى الويب
06-12-2021

"القومي لحقوق الإنسان" يشيد بجهود مؤسسات الدولة لتعزيز حقوق "ذوى الإعاقة"

آشاد المجلس القومي لحقوق الإنسان بالاهتمام غير المسبوق الذي يوليه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وحرصه علي الحوار معهم والاستماع الي مطالبهم وآمالهم، واستجابته الفورية بإصدار القرارات التي تضمن إزالة كافة المعوقات التي تحول دون تنفيذ القوانين والوفاء بحقوقهم التي يكفلها الدستور والقانون المصري.  ويشيد المجلس بحزمة الإجراءات التنفيذية التي اعلنها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم الخامس من ديسمبر ٢٠٢١ خلال احتفالية "قادرون باختلاف" والتي ستشكل نقطة الانطلاق لنقلة حقوقية علي أرض الواقع، سيتبعها نقلة نوعية لتنفيذ كافة الخطط والبرامج في مختلف مجالات حقوق الإنسان .

 وأشار البيان الذي أصدره المجلس القومي لحقوق الإنسان بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الي ما حققته مصر من نقلة نوعية بفضل إرادة سياسية رفيعة المستوي خلال هذه الفترة من جهود كبيرة تهدف إلى حماية حقوقهم، وكفالة تمتعهم  كاملًا بحقوق الإنسان والحريات الأساسية على قدم المساواة ، وصون كرامتهم، ودمجهم في المجتمع . وأعلن المجلس أن انفاذ الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان والتي اعلنها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم الحادي عشر من سبتمبر ٢٠٢١سوف يرتب نقلة نوعية في تمتع كل مواطن ومواطنة وفي مقدمتهم متحدي الإعاقة بحقوقهم الإنسانية غير منقوصة، كما يعزز تنفيذ الحقوق التي يكفلها  دستور2014 ، والقانون رقم 10 لسنة 2018 الذي يضمن حقوق ذوى الإعاقة، ويضع التزاما علي كل الجهات التنفيذية بالعمل وفقا لأحكامه،  والقانون رقم 11 لسنة 2019 بشأن تشكيل المجلس القومي للأشخاص ذوى الإعاقة، والقانون رقم 200 لسنة 2020 بإنشاء صندوق دعم الأشخاص ذوى الإعاقة .

ويؤكد المجلس علي دعم كافة الجهود التي تقوم بها مؤسسات الدولة من أجل تعزيز حقوق ذوى الإعاقة، حيث أن تشجيع تمتعهم بصورة كاملة بحقوق الإنسان ومشاركتهم الكاملة يؤدي الي تعميق الشعور بالانتماء ويساهم في تحقيق التقدم في التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية للمجتمع. 

 من الجدير بالذكران اليوم العالمي لـ"ذوي الإعاقة"، المخصص من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992، والذى يوافق 3 ديسمبر من كل عام يهدف إلى زيادة الوعى المجتمعي بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والتأكيد على الحق في الكرامة والمشاركة الكاملة والاندماج  في شتى مناحي الحياة.