شريط أدوات الوصول إلى الويب
31-08-2022

رئيسة القومي لحقوق الإنسان تلتقي بشباب المجالس الاورومتوسطية في حوار مفتوح

فى إطار جهود المجلس القومي لحقوق الإنسان، لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التي اطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي في ١١ سبتمبر من العام الماضي، وتنفيذا لبروتوكول التعاون الموقع بين المجلس القومي لحقوق الإنسان ووزارة الشباب،  إلتقت السفيرة الدكتورة مشيرة خطاب، رئيسة المجلس القومي لحقوق الانسان ؛ أمس الثلاثاء الموافق 30 أغسطس 2022  بالمركز الإوليمبي بالمعادي، ب ٧٠ شابا وشابة من شباب الجامعات أعضاء المجالس الشبابية الاورومتوسطية،  فى حوار  مفتوح وبمشاركة باحثي المجلس من إدارتي التدريب والمشروعات.

بدأت السفيرة خطاب اللقاء باستعراض منظومة حقوق الإنسان على المستوى الوطني والدولي والنقلة النوعية التي حققتها مصر بإعلان أول استراتيجية وتناولت دور المجلس فى نشر وتعزيز ثقافة وبناء القدرات في مجال حقوق الإنسان فى المجتمع المصري، مؤكدة على تعاظم قرار الدولة بنقل مسار حقوق الإنسان من النظرية إلى التطبيق، كما أكدت  رئيسة المجلس على أهمية حقوق الإنسان كوسيلة لحل المشكلات المستعصية، وأثنت علي توجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بربط حقوق الإنسان بالديمقراطية، واستعرضت النهج الحقوقي في خطابات الرئيس في المناسبات المختلفة، ودعوة سيادته للحوار الوطني والتى تكمن فى إرساء مبادئ الديمقراطية وتحقيق السلم والأمن الإجتماعي المستدام وتطبيق سيادة القانون وأن يتمتع المواطنون بحقوقهم بإعتبارهم متساوون في الحق في الكرامة والحق في ممارسة كافة الحقوق فى وطنهم دون أي تمييز بسبب الدين او الجنس، أو الاعاقة أو العرق أو اللون أو الرأي السياسي أو أي سبب كان

وتطرق اللقاء التفاعلى بين السفيرة والشباب إلى طرح مجموعة من القضايا الملحة ذات الصلة والتأثير المباشر على حقوق الإنسان ومنها قضية المناخ والإحتباس الحراري وما تمثله من تداعيات سلبية على جميع دول العالم، وان الدول التي لم تتسب في أزمة المناخ هي التي تدفع الثمن الأكبر، وتناولت تداعيات الازمة الاقتصادية العالمية نتيجة تداعيات فيروس كورونا تلتها الحرب في أوكرانيا، وأن الأزمات الدولية في مختلف مناطق العالم قد زادت من تداعيات ازمة اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين، وأن افريقيا هي الأكثر معاناة من أزمة المناخ و قضايا اللاجئيين والهجرة غير الشرعية.

وفي تساؤلاتهم اثار الشباب قضية الخصوصية الثقافية وعالمية حقوق الإنسان، وشددت خطاب علي أهمية احترام  حقوق الإنسان وألا تصبح الخصوصية ذريعة  للتمييز بين فئات المجتمع أو بين الدول وبعضها البعض ، وشددت على أهمية استضافة مصر لمؤتمر المناخ العالمي cop27 فى نوفمبر القادم وأهميته فى رفع الوعي بقضايا المناخ وحقوق الدول النامية وخاصة الأكثر تأثرا مثل القارة الأفريقية وغيرها.

وأشارت الي العلاقة الوثيقة بين تغير المناخ وحقوق الانسان، وأن احترام حقوق الإنسان هو أفضل استراتيجية للتعامل مع التغيرات المناخية، لتمكين كل مواطن من التصدي للتغيرات المناخية والتمتع بقدر من المرونة والقوة في التصدي لهذه التداعيات  وتأثيره على حقوق الإنسان ليس في مصر فقط ولكن على المستوى العالمي.

 

وتناول اللقاء أيضا حاجة المجتمع الدولي لتعديل  بعض التشريعات بما يعضد من جهود الدول في التكيف مع التغيرات المناخية وتخفيف تداعياتها علي الفئات الأضعف وذلك بما يتسق مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان وأشار الشباب الي أهمية دعم الأطفال والنساء باعتبارهم ضمن الفئات الأكثر تعرضا للخطر وفي نفس الوقت وبالنظر إلي دورهم الفاعل في المجتمع.

وفى السياق ذاته، ثمنت السفيرة مشيرة خطاب على هذا اللقاء، واشادت بما لمسته من ثقافة ووعى كبيرين من قبل الشباب مؤكدة على أهمية  دور الشباب فى التوعية بقضايا الوطن لأنهم عصب الوطن الذى يساهم فى بنائه .

وأكدت علي أهمية دور الشباب في نشر الوعي بثقافة حقوق الإنسان وإرساء تلك الثقافة باعتبارها أسلوب حياة ووسيلة للترقي والديمقراطية، وذلك من خلال الآليات والسبل المختلفة التي تتيحها الدولة. وأتاحت المجال لتقديم عرض من قبل الدكتورة منى الصبان، الأستاذ بالمعهد العالي للسينما، حول دور لغة الدراما والسينما في تعزيز قضايا حقوق الإنسان.

واختتمت خطاب لقائها، والذي يعد اللقاء الرابع بشباب الجامعات، بالتأكيد على أن مصر تخطو بخطوات واثقة غير مسبوقة فى ملف حقوق الإنسان الذى يقوم على حل المشكلات بأسلوب عصري يعتمد المصارحة والاعتراف بالتحديات ومشاركة أصحاب المصلحة وفي مقدمتهم الشباب والنساء في إيجاد الحلول، حيث أن الوسيلة المثلي للتحرك تعتمد  علي تضافر الجهود المبذولة من قبل الحكومة والمجتمع المدني والمواطن المصري.