شريط أدوات الوصول إلى الويب
13-06-2014

بيان "القومى لحقوق الإنسان"حول زيارة الشامى وسلطان

 

فى إطار سعى المجلس القومى لحقوق الإنسان للتعرف على حالة السجون وأماكن الأحتجاز وأوضاع السجناء انتقل وفد المجلس القومى لحقوق الإنسان يوم 11يونيو الجارى لزيارة كل من عبد الشامى و محمد صلاح الدين سلطان على خلفية ما تداولته وسائل الاعلام بشأن حالتهما الصحية.
وقد ضم وفد المجلس كل من المستشار/ منصف سليمان والأستاذ جورج اسحق والدكتور/ صلاح سلام وناصر أمين و من الامانة العامة كل من الأستاذ/ نبيل شلبى و الأستاذ / معتز فادى.
والتقى الوفد المحبوس/محمد صلاح الدين سلطان بمستشفى المنيل الجامعى و قد أجرى الدكتور صلاح سلام عضو المجلس بصفته طبيبا كشفا طبيا دقيقا وكانت نتيجة الفحص كالتالى:
بدأ الإضراب عن الطعام منذ 26/1/2014 وفقا لروايته، ونسبة السكر فى الدم كان 41 بينما النسبة الطبيعية من 65 : 110 ،وضغط الدم يوم 11/6/2014 ــ 100/ 60 ــ نبض القلب من 65 : 75 ،ونتيجة رسم القلب طبيعية، وكانت وظائف الكبد والكلى سليمة و تحليل البول أظهر وجود أسيتون فى البول بنسبة + 3 وهذه الظاهره تدل على الجوع الشديد حيث تكسير الدهون بالكبد والدهون تحت الجلد ، ويظهر على المريض آثار نقص الوزن يتراوح مابين 15الى 20 كجم، و كان مدركا للزمان والمكان وقرأ للوفد تقريرا أعده بنفسه عن ظروف وملابسات القبض عليه.
و عقب هذه الزيارة انتقل الوفد إلى سجن طرة شديد الحراسة حيث التقى مع عبدالله الشامى المحبوس احتياطيا على ذمة قضية أحداث فض إعتصام رابعة العدوية فى محبسه و تم أيضا إجراء كشف طبى مماثل من قبل عضو المجلس الدكتور صلاح سلام و كانت نتيجة الفحص كالتالى :
نسبة ضغط الدم 80/120 و النبض 72 فى الدقيقة، وقياس نسبة السكر فى الدم كانت 107 ،و تحليل البول وجد طبيعيا و لا يوجد آثار شحوب على الوجه و لا ارتخاء للجلد وكان مدركا للزمان والمكان وفى حالة تركيز شديد.
وقد عاد الوفد لمستشفى المنيل الجامعى مرة أخرى للأطلاع على التقارير الطبية من المستشفى الخاصة بحالة/محمد صلاح الدين سلطان من الطبيبين المشرفين على حالته الصحية الدكتورة/ مى أحمد على مدرس عناية مركزة بطب القصر العينى و الدكتور حسام محمد نفس التخصص، تبين أنه يحتاج لرعاية طبية متوسطة، و قد أوصى المجلس بأهمية استمرار وجوده بالمستشفى لتلقى العناية اللازمة.